وقت القراءة: 5 min

ماذا يجب معرفته نهاية هذا الأسبوع؟

ماذا يجب معرفته نهاية هذا الأسبوع؟

Table of Contents

  • Dollar Index
  • EURUSD
  • USDJPY
  • XAUUSD

اليكم أداء الذهب، الفضة والمعادن الرئيسية الأخرى مقابل الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي.

Dollar Index

إستعاد مؤشر الدولار الأمريكي زخمه بعد أن سجل خسائر تخطت 1% خلال الأسبوع الماضي، تزامنا مع إرتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية مما زاد الطلب عليه، خصوصا بعد أن عادت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات الة مستويات 4.28%.

تعافي مؤشر الدولار الأمريكي وإرتفاعه بقوة خلال تداولات هذا الأسبوع، جاء مدعوما من الكثير من البيانات الاقتصادية الإيجابية التي صدرت في أمريكا والتي عززت توقعات الأسواق بأن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لن يقدم على خفض الفائدة قريباً.

أبرز هذه البيانات كانت مؤشرات التضخم الأمريكية إن كان مؤشر أسعار المستهلكين أو مؤشر أسعار المنتجين الذين إرتفعا بأكثر من التوقعات. وتعكس هذه البيانات استمرار الضغوط التضخمية في أمريكا خلال الشهر الماضي، الأمر الذي من شأنه أن يعزز الضغوط التي تواجه الاحتياطي الفيدرالي للبقاء على أسعار الفائدة عند المستويات المرتفعة الحالية.

الأسبوع القادم مهم جدا للدولار الأمريكي حيث تترقّب الأسواق صدور قرار الاحتياطي الفيدرالي الذي من شبه المحسوم عدم أن يبقي أسعار الفائدة على حالها الا ان خطاب رئيسه جيروم باول سيكون مفصلي لتبيان مسار خفض أسعار الفائدة خلال عام 2024.

EURUSD

فشل زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD في المحافظة على الزخم الايجابي الذي اكتسبه بداية هذا الأسبوع بعد أن واجه مقاومة عند منطقة 1.0960 في ظل غياب إصدارات بيانات عالية التأثير من منطقة اليورو، وترقّب الأسواق تعليقات مسؤولي البنك المركزي الأوروبي ECB بالاضافة الى عودة الدولار الى مستويات 103.40 مدعوما من بيانات التضخم الأمريكية مما زاد استمرار أزواج العملات الرئيسية في التذبذب وفي مقدمتها اليورو الذي سجل خسائر أسبوعية بلغت حوالي 0.60% الى حد الان. متداولو اليورو على موعد مع أحداث و بيانات اقتصادية مهمة الأسبوع القادم من شأنها التأثير بقوة على حركة الزوج أبرزها مؤشر أسعار المستهلكين في منطقة اليورو وقرار الاحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة في أمريكا.

من منظور فني وبحسب الاطار الزمني اليومي, ارتدت أسعار اليورو بعد أن فشلت في اختراق مستوى المقاومة القوي عند 1.0960 والموافق مع الجانب العلوي من القناة السعرية الهابطة ويبدو أن مستوى مستويات الدعم قد تأتي عند عند منطقة 1.0860-1.0870 الموافقة للمتوسط المتحرك الأسي لمدة 20 يوم و50 يوم يليها 1.0805. أما من الجانب العلوي قد يأتي الحاجز الأول في الاتجاه الصاعد عند المتوسط ​​المتحرك الأسي 100 فترة عند منطقة 1.0882. أي استمرارية في عمليات الشراء فوق هذه المنطقة الأخيرة قد تجذب بعض المشترين إلى أعلى مستويات 14 مارس عند منطقة 1.0960.

USDJPY

استطاع زوج زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني في تعويض بعض من الخسائر التي تكبدها والتي وصلت لحوالي 2% خلال الأسبوع الماضي، حيث سجلت الخسائر تراجعًا إلى مستوى الدعم عند حدود 146.50. عودة الزخم لزوجUSDJPY جاء نتيجة بيانات التضخم المرتفعة في أمريكا الأمر الذي قلًص توقعات السوق لناحية وتيرة خفض أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي مما زاد أيضا الفجوة بين عوائد سندات الخزانة الأمريكية واليابانية.

من جهة أخرى أوضح رئيس بنك اليابان ، كازو أويدا إنه لن يوافق على رفع أسعار الفائدة إلا إذا وصل معدل التضخم بشكل مستدام إلى هدف بنك اليابان البالغ 2.0٪. ويبلغ معدل التضخم الرئيسي حاليا أعلى من المستوى المستهدف عند 2.2٪.

من منظور فني وبحسب الاطار الزمني اليومي استطاع زوج USDJPY يُعتبر الاندفاع والاختراق الذي حصل فوق مستوى 108.00 عند المتوسط المتحرك البسيط لمدة 100 يوم عاملاً رئيسيًا للمتداولين المتفائلين. وقد يأتي بذلك مستوى المقاومة القوي بالقرب من منطقة 149.00. ومن الممكن أن يشجع بعض التداولات التابعة لذلك حركة تغطية مراكز قصيرة بشكل عنيف ويسمح لزوج الدولار/الين بالهدف لاستعادة مستوى 150.00 النفسي. أما من الجانب السفلي قد تشكل منطقة 147.70-147.65، دعما قويا. وقد يجعل اختراق مقنع لأسفل مستويات الدولار/الين عرضة للتسارع في الهبوط مرة أخرى نحو مستوى 147.00 في طريقه إلى القاع الشهري الذي يقع حول المنطقة 146.50-146.45

XAUUSD

تحوم أسعار الذهب بالقرب من منطقة 2,165$ في نهاية هذا الأسبوع، حيث يظل الإحساس بالمخاطر سلبيًا ويبقى الدولار الأمريكي مستقرًا. يظل متداولو المعدن الأصفر حذرين، حيث يتحول التركيز إلى قرار السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في الأسبوع المقبل. وقد سجل سعر الذهب انخفاضا حادا يوم الخميس بعد أن بدأ المتداولون في تقليل الرهانات على خفض أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي في يونيو بعد تقرير التضخم في مؤشر أسعار المنتجين الذي جاء أعلى من المتوقع. وقد أظهرت البيانات يوم الخميس أن مؤشر أسعار المنتجين لشهر فبراير ارتفع بنسبة 0.6٪ على أساس شهري، مرتفعا من 0.3٪ في يناير. أما مؤشر أسعار المستهلكين الذي صدر يوم الثلاثاء فارتفع أيضا من 3.1% الى 3.2%.

أسعار الذهب سجلت قمة قياسية جديدة يوم الجمعة الماضي عند منطقة 2,195$ حيث شهدت ارتفاعًا بنسبة 4.5٪ خلال الأسبوع الماضي. أما خسائر هذا الأٍسبوع فهي وصلت لحوالي 0.6%.

أسعار الذهب تتداول بشكل عرضي مستقر، حيث تتماسك على الحركة الهابطة التصحيحية من أعلى مستوياتها على الإطلاق، حيث يأخذ المتداولون في الاعتبار الضغوط التضخمية التي عادت تظهر في أمريكا وترقب للاحتياطي الفيدرالي الأسبوع المقبل.

من منظور فني يظهر الدعم التالي عند منطقة 2,140$، والتي تتزامن مع مستويات تصحيح فيبوناتشي 23.6٪ يليها 2,110$ عند المتوسط المتحرك الأسي لمدة 20 يوم .أما من الجانب العلوي، يحتاج الثيران إلى اختراق منطقة 2,180$ من أجل تمديد الاتجاه الصاعد. أما مؤشر القوة النسبية فهو يقع ضمن منطقة ذروة الشراء.

هل كان المقال مفيدا"؟