وقت القراءة: 5 min

ماذا يجب معرفته بداية هذا الأسبوع؟

ماذا يجب معرفته بداية هذا الأسبوع؟

Table of Contents

  • Dollar Index
  • EURUSD
  • USDJPY
  • XAUUSD

اليكم أداء الذهب، الفضة والعملات الرئيسية الأخرى مقابل الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي.

Dollar Index

شهد مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) بعض التراجع لكنه حافظ على قوته الإجمالية. استنادً إلى أداء الأسبوع السابق، تأثر DXY بالموقف المتشدد للاحتياطي الفيدرالي والمستجدّات السياسية في أوروبا. من المتوقع أن تستمر هذه العوامل في التأثير على الدولار الأمريكي. من الجدير بالذكر أن المؤشر أغلق يوم الجمعة عند أعلى مستوى له منذ أوائل مايو، ومن المتوقع أن يعيد اختبار قمم أبريل مايو بالقرب من 106.50.

تظل التوقعات الاقتصادية الأمريكية في حالة من الغموض.حيث يستمر الاحتياطي الفيدرالي في الحفاظ على توقعاته لمؤشرات الاقتصاد دون تغيير ولكنه عدل توقعاته لنفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) بالزيادة. بصفة أساسية، تعكس مستويات التضخم المنخفضة مجتمعة مع سوق العمل القوي الديناميكية المختلطة للمشهد الاقتصادي الأمريكي.

يتوقع الاحتياطي الفيدرالي خفض سعر الفائدة مرة واحدة في عام 2024 بالمقارنة مع توقعات السوق بحدوث خفضين. هذا الاختلاف سيتأثر بشكل كبير بالبيانات الاقتصادية القادمة حيث يترقب المستثمرون مؤشر أسعار المستهلكين (CPI) ومؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) لشهر يونيو، والتي ستكون مفتاحًا لتوقيت خفض الفائدة. علما أن احتمالية حدوث خفض في اجتماع يوليو تظل منخفضة بنسبة 10%..

EURUSD

تعافى زوج اليورو/الدولار الأمريكي قليلا بداية هذا الأسبوع بعد أن تراجع بحوالي 1% خلال الأسبوع الماضي، مع تحوّل معنويات السوق نحو آمال خفض الفائدة في أمريكا، حيث تجاهل المستثمرون التصريحات التحذيرية من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي التي حذرت من أن تخفيضات الفائدة قد لا تتحقق بالوتيرة التي يرغب بها المستثمرون.

من هذا المنطلق عكس زوج EUR/USD مساره، مرتداً من أدنى مستوياته لعدة أسابيع بالقرب من 1.0670 رغم المخاوف وحالة عدم اليقين السياسية في أوروبا وخاصة في فرنسا.

في غضون ذلك، استمر المشاركون في السوق في تقييم الموقف المتشدد للاحتياطي الفيدرالي في اجتماعه في 12 يونيو، مع تزايد التوقعات بخفض الفائدة في ديسمبر، كما أشارت اللجنة يوم الأربعاء. وفيما يتعلق بالأخير، قال نيل كاشكاري، رئيس الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس، يوم الأحد، إن التوقع المعقول هو أن يقوم الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة مرة واحدة هذا العام.

على المدى القصير، فإن خفض الفائدة الأخير من قبل البنك المركزي الأوروبي (ECB) مقارنة بموقف الاحتياطي الفيدرالي الثابت قد وسّع الفجوة في السياسة النقدية بين المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي.، مما يعرض زوج EUR/USD لمزيد من الضعف. ومع ذلك، على المدى الطويل، فإن التعافي الاقتصادي الناشئ في منطقة اليورو، جنبًا إلى جنب مع التباطؤ المتوقع في الاقتصاد الأمريكي، ينبغي أن يساعد في التخفيف من هذا التباين، مما يوفر بعض الدعم للزوج.

من منظور فني، استمرار الاتجاه الهبوطي قد يدفع زوج EUR/USD إلى إعادة تجربة القاع عند 1.0670 قبل الوصول إلى القاع في مايو عند 1.0649.

بالنسبة للاتجاه الصاعد، يظهر المتوسط ​​المتحرك لمدة 200 يوم أولاً عند 1.0788 قبل القمة الأسبوعية عند 1.0850.

USDJPY

يكافح زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني (USD/JPY) للاستفادة من مكاسبه المسجلة خلال الأيام الثلاثة الماضية ويتذبذب في نطاق تداول ضيق، فوق منتصف منطقة 157.50 بقليل خلال الجلسة يوم الثلاثاء. تظل الأسعار، مع ذلك، ضمن مسافة قريبة من أعلى مستوى منذ أواخر أبريل الذي تم تداوله يوم الجمعة الماضي وتبدو مستعدة لمواصلة الاتجاه الصعودي الراسخ مؤخرًا.

على الرغم من الموقف المتشدد للاحتياطي الفيدرالي، فإن الأسواق تضع في اعتبارها احتمال خفضين لسعر الفائدة هذا العام وسط إشارات على تخفيف الضغوط التضخمية في الولايات المتحد. هذا يبقي الثيران على الدولار الأمريكي في موقف دفاعي لليوم الثاني على التوالي ويتحول ليكون عاملًا رئيسيًا يشكل مقاومة للزوج علاوة على ذلك، فإن التكهنات بأن السلطات اليابانية قد تتدخل لدعم الين الياباني تسهم بشكل إضافي في الحد من مكاسب هذا الزوج من العملات.

بشكل عام لا يزال الين الياباني في موقف ضعيف حيث يدفع بنك اليابان خطط تقليص عمليات شراء السندات إلى اجتماع يوليو. وقد ترك محافظ بنك اليابان كازو أويدا أسعار الفائدة دون تغيير لكنه لم يستبعد توقعات تشديد السياسة النقدية في يوليو.

من منظور فني يتداول زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني حول مستوى 157.50. يشير تحليل الرسم البياني اليومي إلى وجود انحياز صعودي حيث يتماسك الزوج ضمن نمط قناة صاعدة. علاوة على ذلك، فإن مؤشر القوة النسبية (RSI) لفترة 14 يومًا يقع فوق مستوى 60، مما يشير إلى ميل نحو الحركة الصعودية.

قد يظهر المزيد من الصعود إذا اخترق الزوج منطقة 158.26، مما سيمهّد الطريق نحو القمة عند 160.00. من ناحية أخرى، فإن الكسر دون قاع 16 مايو عند 153.60 سيعرض الزوج لقاع 3 مايو عند 151.86، يليه الدعم النفسي عند 150.00.

XAUUSD

ارتفعت أسعار الذهب صباح اليوم لتعكس جزءاً من الخسائر الطفيفة التي تكبدتها خلال جلسة التداول السابقة. البيانات الاقتصادية الأمريكية الواردة أشارت إلى أن الضغوط التضخمية تتراجع، مما يبقي الآمال قائمة لأول خفض لسعر الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي في سبتمبر، ويدعم بذلك المعدن الأصفر. ومع ذلك، يفتقر الذهب إلى الثقة الصعودية ويظل محصوراً في نطاق سعري محدود منذ أكثر من أسبوع علر الرغم من المكاسب التي بلغت حوالي 1.70% خلال الأسبوع الماضي.

وقد اعتمد الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع الماضي موقفاً أكثر تشدداً، ولا يزال مسؤولي الفيدرالي يجادلون لصالح خفض واحد فقط لسعر الفائدة هذا العام. النظرة المتشددة تدعم استمرار ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، مما يساعد على إحياء الطلب على الدولار الأمريكي ويجب أن يحد ذلك من أي حركة ايجابية كبيرة لسعر الذهب. علاوة على ذلك، قد تساهم النبرة الإيجابية العامة للمخاطر في الحد من المعدن الثمين كملاذ آمن. وبالتالي، هناك حاجة لشراء قوي ومستمر لتأكيد أن التراجع الأخير من الذروة التاريخية قد انتهى.

من منظور فني, لا يزال الذهب يتداول تحت المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 50 يوما حيث من المرجح أن تشكّل منطقة 2,335$ عقبة فورية قبل دعم المتوسط ​​المتحرك البسيط لمدة 50 يومًا، بالقرب من مستوى 2,345 $ . يلي ذلك منطقة 2,360$، التي إذا تم تجاوزها بشكل حاسم، قد تدفع ببعض الارتفاع نحو إلى منطقة 2,388$. أما من الجانب السفلي، يحتاج الدببة إلى الاختراق والاستقرار تحت مستوى 2,300$ ومن ثم 2,285$ لتاكيد الاتجاه الهبوطي.

ميشال صليبي.

كبير محلّلي الأسواق المالية فيFxPro

هل كان المقال مفيدا"؟