وقت القراءة: 4 min

ماذا يجب معرفته بداية هذا الأسبوع؟

ماذا يجب معرفته بداية هذا الأسبوع؟

Table of Contents

  • USDJPY
  • XAUUSD
  • Dollar Index
  • EURUSD

اليكم أداء الذهب، الفضة والعملات الرئيسية الأخرى مقابل الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي.

USDJPY

يتعرض الين الياباني (JPY) لضغوط بيع جديدة في بداية هذا الأسبوع وينخفض إلى أدنى مستوى له في عقود مقابل نظيره الأمريكي خلال الجلسة الآسيوية. قدم بنك اليابان (BoJ) قليلًا من الإشارات حول موعد زيادة أسعار الفائدة مستقبلاً. وعلى النقيض، يُتوقع الآن أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي (Fed) دورة خفض أسعار الفائدة في سبتمبر بينما لا يزال التضخم ملتصقًا. وهذا، بدوره، يشيرالى أن الفجوة الكبيرة بين عوائد سندات الخزانة بين الولايات المتحدة واليابان ستستمر لبعض الوقت.

في الوقت نفسه، فإن التحذيرات الأخيرة من السلطات اليابانية بأنها ستتدخل في السوق لدعم العملة المحلية، إلى جانب تصاعد النزاعات في الشرق الأوسط، لم تدعم الين الياباني لاستعادة دوره كملاذ امن. بالمقابل، يحافظ الدولار الأمريكي (USD) على استقراره بالقرب من أعلى مستوى له منذ بداية نوفمبر في أعقاب توقعات بتأجيل الاحتياطي الفيدرالي قرار خفض أسعار الفائدة. تبقى الآفاق المتحفظة ترفع عائدات سندات الخزانة الأمريكية، مما يخدم الثيران على زوج USDJPY.

من منظور فني، يمكن أن يُنظر إلى كسر واستقرار تحت منطقة الدعم 153.00على أنه كسر خلال نطاق تداول قصير الأجل ليجد لاحقا دعمًا جيدًا بالقرب من منطقة .152.60

XAUUSD

تستعيد أسعار الذهب الزخم الصعودي كرد ايجابي بداية هذا الأسبوع على الاحداث التي حصلت في الشرق الأوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع مما يعود بالفائدة على المعدن الثمين كملاذ آمن. ولكن يظل الصعود محدودًا بسبب توقعات الاحتياطي الفيدرالي المتشددة والدولار الأمريكي القوي. وتجذب أسعار الذهب (XAU/USD) بعض الطلبات بعد التراجع الكبير وتوقف انخفاضها من أعلى مستوى على الإطلاق، عند حوالي منطقة 2,431-2,432 دولار تم لمسها يوم الجمعة. بالإضافة إلى ذلك، يُعتبر تحرك سعر الدولار الأمريكي المتقلب بشكل هادئ عاملًا آخر يقدم بعض الدعم للذهب.

في الوقت نفسه، قام المستثمرون بتأجيل توقعاتهم للرفع الأول في أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي إلى سبتمبر من يونيو عقب إصدار بيانات التضخم الاستهلاكي الأمريكية التي كانت أعلى من المتوقع الأسبوع الماضي. يظل هذا داعمًا لارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية المرتفعة، مما يسمح للدولار الأمريكي بالبقاء في مستويات عالية بالقرب من الذروة التي سُجلت في نوفمبر الماضي ويعمل كرياح عكسية لأسعار الذهب الغير مربحة.

من منظور فني، يظل مؤشر القوة النسبية (RSI) ضمن الاطار الزمني اليومي يحتفظ بموقعه في منطقة الشراء المفرطة. لذلك، من المرجح أن تواجه منطقة 2,371-2,372$، مقاومة قوية. أما من الجانب السفلي من المحتمل أن تحمي منطقة 2,334-2,332$ الهبوط الفوري، حيث يمكن أن يمتد سعر الذهب في حال كسر هذا المستوى التصحيحي نحو الهبوط لمستوى 2,300$.

Dollar Index

أسبوع ممتاز لمؤشر الدولار الأمريكي الذي ارتفع بحوالي 1.6% واغلق عند مشارف مستوى 106.00 مستفيدا من ارتفاع التضخم في أمريكي حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين ( CPI) بأكثر من التوقعات من 3.2% الى 3.5% كما ارتفع مؤشر أسعار المنتجين من 1.6% الى 2.1%. اضافة الى ذلك كان وقع محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) ايجابي للدولار حيث أظهر أعضاء الفيدرالي مخاوف كبيرة من ارقام التضخم المرتفعة. كما أشاروا أن خفض الفائدة في وقت مبكر قد يجعل التضخم يرتفع بسرعة .ورأى جميع المشاركين تقريبا أنه سيكون من المناسب نقل السياسة إلى موقف أقل تقييدا في وقت ما من هذا العام إذا تطور الاقتصاد على نطاق واسع. أدت هذه العوامل ( التضخم ومحضر الفيدرالي) الى عودة الزخم الصعودي لعوائد سندات الخزانة الأمريكية خصوصا لأجل 10 سنوات التي تخطت مستويات 4.56%. ينصبّ تركيز المستثمرين هذا الأسبوع نحو خطاب عدة مسؤولين في الفيدرالي بالاضافة الى مبيعات التجزئة والانتاج الصناعي.

EURUSD

يحاول زوج اليورو/الدولار الأمريكي استعادة توازنه بعد أن بلغ أدنى مستوياته خلال خمسة أشهر في ظل تصاعد التوتر في الشرق الأوسط. وقد تعرّض الزوج للضغطً السلبي القوي بفعل سيناريوهات سياسية متباينة للبنك المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي. وقد بدأ زوج اليورو/الدولار الأمريكي بالتداول بداية هذا الأسبوع بالقرب من مستويات 1.0650 خلال الجلسة الآسيوية، متعافيًا من أدنى مستوى له خلال خمسة أشهر الذي بلغ 1.0622 يوم الجمعة الماضي. وقد أشار البنك المركزي الأوروبي إلى أنه في حال استمرار تباطؤ التضخم الأساسي كما هو متوقع، يمكن النظر في خفض أسعار الفائدة السياسية في يونيو.

وعلى الجانب الاخر ،يبدو أن التضخم القوي في الولايات المتحدة والمؤشرات الاقتصادية القوية قد يؤدي إلى إعادة النظر في خطط الاحتياطي الفيدرالي للتخفيف النقدي. وقد زادت احتمالية بقاء أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماع يونيو إلى 63.5%. سيتابع المستثمرون عن كثب بيانات الإنتاج الصناعي المعدلة موسميًا لمنطقة اليورو اضافة لمؤشر أسعار المستهلكين.

من منظور فني يقع مؤشر ستوكاستيك في منطقة ذروة البيع. ويتمحور مستوى 1.0689وهو تصحيح فيبوناتشي 61.8% كنقطة مقاومة يليها 1.0725. أما على الجانب السفلي يبرز مستوى 1.0630 كنقطة دعم قوية يليها 1.0525.

ميشال صليبي.

كبير محلّلي الأسواق المالية فيFxPro

هل كان المقال مفيدا"؟