وقت القراءة: 5 min

ماذا يجب معرفته نهاية هذا الأسبوع؟

ماذا يجب معرفته نهاية هذا الأسبوع؟

Table of Contents

  • Dollar Index
  • EURUSD
  • USDJPY
  • XAUUSD

اليكم أداء الذهب، الفضة والمعادن الرئيسية الأخرى مقابل الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي.

Dollar Index

عوّض مؤشر الدولار الأمريكي الخسائر الكبيرة التي حقٌّقها خلال الجلسة الأمريكية يوم الأربعاء عقب تصريحات رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي الذي أشار الى مواصلة الاحتياطي الفيدرالي توقع 3 تخفيضات في أسعار الفائدة في عام 2024. كما أنه رفع توقعات التضخم الأساسي لنفقات الاستهلاك الشخصي لعام 2024 إلى 2.6% وزادت توقعاته المتعلقة بالنمو الاقتصادي الأميركي عن العام الحالي. جيروم باول أكد تمسك الاحتياطي بمراقبة بيانات التضخم في الفترة المقبلة. الدولار الأمريكي يتجه لتسجيل مكاسب أسبوعية بحوالي 0.48% تزامنا مع عودة عوائد سندات الخزانة الأمريكية للارتفاع. الإجماع السائد هو بداية لدورة تيسير في يونيو حيث ارتفعت إحتمالية خفض الفائدة في هذا الشهر الى 65%. وسيتم تحديد توقيت الخفض التالي من خلال البيانات الواردة. أما بالنسبة للبيانات الأخرى، فقد وصل مؤشر PMI الشامل العالمي لـ S&P الأمريكي إلى 52.2 في مارس مقابل 52.5 سابقًا. بالإضافة إلى ذلك، ارتفع مؤشر PMI للتصنيع إلى 52.5 في مارس من 52.2 في فبراير، فوق توقعات السوق التي بلغت 51.7. انخفض مؤشر PMI للخدمات إلى 51.7 في مارس من القراءة السابقة التي بلغت 52.3، وهو أضعف من التقديرات التي بلغت 52.0.

الأسبوع القادم مهم أيضا للدولار الأمريكي حيث تترقّب الأسواق صدور الناتج الاجمالي المحلي يوم الخميس و مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي باستثناء الغذاء والطاقة في أمريكا يوم الجمعة ويحدد هذا المؤشر معدل التضخم وهو مشابه لمؤشر أسعار المستهلكين CPI الذي يعاني منه المستهلكين عند شراء السلع والخدمات، وذلك باستثناء الغذاء والطاقة وهو مؤشر التضخم المفضّل لدى الفيدرالي الأمريكي.

EURUSD

تراجع زوج اليورو / الدولار الأمريكي من منطقة 1.0860 خلال ساعات التداول الآسيوية الأولى من يوم الجمعة وقد تراجع للأسبوع الثاني من منطقة المقاومة المهمة عند 1.0960 حيث لم يستطع أن يتخطى مستوى 1.0942 . يدعم هذا الانخفاض عودة الزخم للدولار الأمريكي وعوائد سندات الخزانة الأمريكية.

وكشف استطلاع أحدث مؤشر PMI لمديري المشتريات الصادر عن HCOB يوم الخميس أن مؤشر PMI للتصنيع في منطقة اليورو قد وصل إلى 45.7 في مارس مقابل 46.5 سابقًا، أسوأ من التوقعات التي بلغت 47.0. في الوقت نفسه، تحسنت القراءة لمؤشر PMI للخدمات إلى 51.1 في مارس من 50.2 في فبراير، متجاوزة التقديرات التي بلغت 50.5. ارتفع مؤشر PMI للمجموعة في منطقة اليورو إلى 49.9 في مارس مقابل 49.7 المتوقع والقراءة السابقة لفبراير التي بلغت 46.3.

من منظور فني وبحسب الاطار الزمني اليومي, ارتدت أسعار اليورو بعد أن فشلت في اختراق مستوى المقاومة القوي عند 1.0940-1.0960 والموافق مع الجانب العلوي من القناة السعرية الهابطة ويبدو أن مستوى مستويات الدعم قد تأتي عند 1.0805 يليها1.0710 . أما من الجانب العلوي قد يأتي الحاجز الأول في الاتجاه الصاعد عند المتوسط ​​المتحرك الأسي لمدة 100 يوم و 50 يوم عند منطقة 1.0850-1.0860. أي استمرارية في عمليات الشراء فوق هذه المنطقة الأخيرة قد تجذب بعض المشترين إلى مستويات فوق 1.0900.

USDJPY

الين الياباني يرتد من أدنى مستوى له لهذا العام مقابل الدولار الأمريكي خلال الجلسة الآسيوية يوم الجمعة ويبدو في الوقت الحالي أنه قد وقف سلسلة الهبوط التي استمرت لثمانية أيام. ومع ذلك، يفتقر هذا الارتفاع إلى إقناع إيجابي أو شراء تابع في ظل عدم اليقين حول خطوات السياسة المستقبلية لبنك اليابان. بصرف النظر عن ذلك، تقوم البيئة المرتفعة للمخاطر بوضع حد للمكاسب للين الياباني كملاذ آمن وهو يتجه لتسجيل خسائر أسبوعية بحوالي 2% مقابل الدولار الأمريكي.

من جانب آخر، يحقق الدولار الأمريكي جاذبية إيجابية لليوم الثاني على التوالي ويبني على الارتفاع الليلي من أدنى مستوى لمدة أسبوع واحد بفضل التفاؤل بنمو الاقتصاد الأمريكي. وهذا، بدوره، يجب أن يكون عاملا داعمًا لزوج الدولار الأمريكي/الين الياباني، على الرغم من أن الصعود من المرجح أن يظل محدودًا أكثر في ظل التكهنات بأن السلطات اليابانية ستتدخل في الأسواق لدعم العملة المحلية.

ومع ذلك، يكافح الين الياباني للحفاظ على قوته حيث أن التوجيه على المدى القريب للسياسة النقدية من قبل بنك اليابان (BoJ) لا يزال تيسيريا على الرغم من الخروج من موقف السياسة التوسعيةحيثأنهى البنك المركزي الياباني BoJ أخيراً معدلات الفائدة السلبية الذي دام ثماني سنوات.

من منظور فني يواجه زوج USDJPY منطقة مقاومة عند 151.81 يليها 152.36. أما من الجانب السفلي قد تشكل منطقة 150.70، دعما قويا. وقد يجعل اختراق مقنع لأسفل من هذا المستوى عرضة للتسارع في الهبوط نحو 150.20

XAUUSD

تتراجع أسعار الذهب اليوم الجمعة نتيجة لبعض الاهتمام المتواصل لشراء الدولار الأمريكي. من المحتمل أن تحد من التقديرات التي قدمها مجلس الاحتياطي الفيدرالي بخصوص خفض معدلات الفائدة ثلاث مرات في عام 2024 من ارتفاع الدولار الأمريكي وتقليل الخسائر للمعدن الثمين. على الرغم من ذلك يتجه الذهب لتسجيل مكاسب أسبوعية بحوالي %0.90 للأسبوع الرابع في الأسابيع الخمسة السابقة. بعد أن وصل لاعلى مستوى تاريخي وتخطى 2,200$. يتطلع المتداولون اليوم إلى كلمة رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول من أجل فرص قصيرة الأجل.

يتداول سعر الذهب (XAU/USD) باتجاه سلبي لليوم الثاني على التوالي يوم الجمعة وانخفض مرة أخرى بالقرب من أدنى مستوياته خلال جلسة آسيا، على الرغم من ذلك لا يزال الجانب السلبي محصورًا. يعزز الدولار الأمريكي الزخم الذي عاد واكتسبه بسبب التوقعات المتفائلة للاقتصاد الأمريكي. تزامنا مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية ، وهي عوامل رئيسية تمارس بعض الضغوط الهابطة على المعدن الثمين كملاذ آمن.

من الناحية الفنية، قد يأتي مستوى الدعم عند منطقة 2,146$ وهو القاع الأسبوعي. اختراق هذا المستوى هبوطا قد يمهّد الطريق نحو منطقة 2,128-2,127 $ ومن ثم الى 2080$ وهو المتوسط المتحرّك الأسي لمدة 50 يوم. أما من الجانب العلوي يبدو أن المستوى النفسي $2,200 يشكّل عائق فوري، حيث قد يحاول الثيران أعلى من ذلك التحدي للوصول إلى القمة القياسية، حوالي منطقة 2,223$ التي تم تجربتها يوم الخميس. في هذه الأثناء، فإن مؤشر القوة النسبية (RSI) على الرسم البياني اليومي - على الرغم من تخفيفه من مستويات أعلى لا يزال يقع ضمن منطقة ذروة الشراء.

ميشال صليبي.

كبير محلّلي الأسواق المالية فيFxPro

هل كان المقال مفيدا"؟